تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر (حفظه الله ورعاه)

قطر تعلن توقيع صفقة لشراء سبع قطع بحرية من إيطاليا بقيمة 5 مليارات يورو

الاربعاء، 02 اغسطس 2017

أعلنت دولة قطر عن توقيع صفقة مع جمهورية إيطاليا تشتري بموجبها سبع وحدات بحرية إيطالية بقيمة 5 مليارات يورو، وذلك في إطار التعاون العسكري بين البلدين.

وقال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيطالي أنجيلينو ألفانو، إن هذه الصفقة تأتي في إطار برنامج تعاون عسكري بين البلدين تحصل بموجبه القوات البحرية الأميرية القطرية على سبع قطع بحرية إيطالية. 

وأضاف أن زيارة سعادة وزير الخارجية الإيطالي لدولة قطر شهدت أيضا توقيع اتفاقيات أخرى بين جهازي الاستثمار في كلا البلدين للنظر في مشاريع مشتركة وتبادل الفرص بين الطرفين.. وقال " تربطنا بإيطاليا علاقات سياسية واقتصادية قوية وتعاون مهم في مجال الدفاع والأمن، فضلا عن التشاور السياسي المستمر بين البلدين".

وأشار سعادة وزير الخارجية إلى أن نظيره الإيطالي أجرى في الدوحة سلسلة من المباحثات مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى ومع عدد من المسؤولين القطريين، إلى جانب جلسة المباحثات الثنائية بينه وبين الوزير الإيطالي.. موضحا أن المباحثات ناقشت العلاقات الثنائية بين دولة قطر وإيطاليا، وتطورات الأزمة الخليجية، لاسيما ما نتج عن اجتماع المنامة من الدول الأربع المحاصرة لدولة قطر.

وأكد أن الطرفين متفقان على ضرورة احترام القانون الدولي، مهما كانت حدة الخلاف، وأن تنخرط كافة الأطراف في حوار بناء، وأن لا تكون مسألة أمن المنطقة معرضة لمثل هذه الإجراءات في المستقبل.. مبينا أنه شرح لنظيره الإيطالي التطورات والانعكاسات السلبية للحصار المفروض على دولة قطر سواء من الناحية الاقتصادية أو الإنسانية والإجراءات غير القانونية التي تمارس ضدها من دول الحصار، إلى جانب استعراض الإجراءات القانونية التي تتخذها دولة قطر لمواجهة هذه الأمور غير القانونية.

وقال سعادة وزير الخارجية إنه أكد لنظيره الإيطالي على أن الأزمة بنيت منذ البداية على افتعال الأزمات، حيث كانت بدايتها من خلال جريمة قرصنة إلكترونية أعقبتها هذه الإجراءات التي اتخذتها دول الحصار على أساس تلك الجريمة، ولم يكن لها أي أساس سياسي كما تبرر الدول المحاصرة.. مضيفا أن الأزمة تفتقر كلها لحسن النوايا، حيث يتبين ذلك في سلوك الدول، وما خرج به اجتماع المنامة وبيانه الذي عاد إلى المطالب الـ13 التي اعتبرت لاغية في الأصل.

وفيما يتعلق بتناقض مواقف دول الحصار، لفت سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إلى أن هذا التناقض أكبر دليل على سلوك هذه الدول الذي لا يبطن نوايا حسنة لحل القضية.. وقال " تجديد المطالب الـ 13 في اجتماع المنامة التي اعتبرت لاغية بعد عشرة أيام من طرحها أكبر دليل على سلوك لا يبطن نوايا حسنة لحل القضية".

وبالنسبة لمصافحة وزير الخارجية السعودي مع نظيره الإيراني، في الوقت الذي تدعو فيه دول الحصار قطر إلى تخفيض تمثيلها الدبلوماسي مع طهران، أوضح سعادة وزير الخارجية أن هذا " شأن خاص بالدولتين، وقطر لا تتحكم أو تتدخل في العلاقات الثنائية بين الدول حتى لو كانت دول الحصار، وتطلب عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول".

وبخصوص الخطوات القادمة، أكد أن دولة قطر تنادي بالحوار منذ بداية الأزمة باعتباره الطريق الأمثل لحل الأزمة.. مشددا في هذا السياق على أهمية الوساطة الكويتية.. مؤكدا أن دولة قطر لم تضع أي شروط للدخول في حوار، سوى توافر الظروف المنطقية والسياق المنطقي والقانوني له.

وأضاف "أساس الحوار هو التراجع عن الإجراءات غير القانونية التي اتخذتها دول الحصار، وعدم انتهاك سيادة أي دولة، وأن لا تكون هناك إملاءات من دول على دولة أخرى، بل التزامات جماعية وهذا هو الطرح القطري".

وبشأن الموفدين الأمريكيين اللذين أعلن عنهما وزير الخارجية الأمريكي، أوضح سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أن جميع الجهود الدولية تصب في دعم الوساطة الكويتية.. وقال "صاحب السمو أمير دولة الكويت هو الوسيط، وهو من يحدد مسار العمل".. لافتا في الوقت ذاته إلى أهمية الدور الأمريكي لحل الأزمة.. وقال "الرئيس الأمريكي كلف وزير خارجتيه لقيادة الجهود الأمريكية، ولكن هناك خطوات تجب متابعتها، وعليه أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنه سيبعث موفدين للمتابعة وتعزيز جهود الوساطة".

من جهته، وصف سعادة السيد أنجيلينو ألفانو وزير الخارجية الإيطالي زيارته لدولة قطر والمباحثات التي أجراها خلالها بالناجحة والمثمرة والتي تناولت العديد من القضايا الثنائية سياسيا واقتصاديا وثقافيا.. مؤكدا أن العلاقات بين الدوحة وروما مهمة وممتازة، وأن بلاده سعيدة بالتطور الذي تشهده هذه العلاقات على كافة المستويات، مشيرا إلى أن بلاده تهدف كذلك إلى دعم خطط قطر على المستوى الدولي.

ولفت إلى وجود العديد من الشركات الإيطالية التي تعمل في قطر، وتسهم في إنجاز العديد من المشروعات، وأهمها مترو الدوحة والاستادات الخاصة بكأس العالم 2022، فضلا عن وجود العديد من المهندسين المعماريين الذي يعملون في تطوير مشروع مشيرب قلب الدوحة وغير ذلك من الأمور الاستراتيجية التي تعمل فيها إيطاليا بميناء حمد.

وأضاف "الشركات الإيطالية مستعدة لدعم الإنجازات الاقتصادية القطرية، ونحن أيضا مهتمون بالأمور الدفاعية بيننا وبين دولة قطر"، مشيرا في هذا السياق إلى أن الاتفاقية التي وقعها الجانبان خلال زيارته الحالية لقطر تضمنت توريد 7 قطع بحرية للقوات البحرية الأميرية القطرية.

وقال في هذا الصدد "إن الأمور لا تتعلق بالسياسة فقط، بل هناك أمور أخرى تجارية واقتصادية ستشهدها علاقات البلدين في المستقبل".. موضحا أنه ناقش مع سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار اليوم الاستثمارات القطرية في إيطاليا والتي تنمو بشكل كبير.

ونوه سعادته وزير الخارجية الإيطالي بالتعاون الثقافي بين بلاده ودولة قطر ووصفه بالممتاز، مبينا أنه التقى اليوم مع سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء هيئة متاحف قطر وبحث معها مجالات التعاون الثقافي وسبل تطويرها وتعزيزها.

كما تعرف خلال زيارته لمتحف الفن الإسلامي على التراث القطري.. مؤكدا اهتمام إيطاليا كثيرا بالأمور الثقافية ودعم هذا التوجه من أجل الدفاع عن التراث القطري.. وقال "نحن في إيطاليا، نقوم بدبلوماسية ثقافية، وهذا جزء من دبلوماسيتنا الخارجية حيث نعمل مع دولة قطر من أجل تطوير قطاع التكنولوجيا الرقمية للمتاحف القطرية".. معتبرا هذا الهدف من الأمور الإيجابية للغاية.. مضيفا أن بلاده تعمل على تنظيم لقاءات تدعم التعاون بين التراث الثقافي الإيطالي والتراث الإسلامي.

وشدد على أن إيطاليا تدعم الحوار السياسي بينها ودولة قطر وعلى أعلى مستوى.. مشيدا بما تشهده العلاقات بين الدوحة وروما من عمق وتطور، بحيث أضافت لها مباحثات واتفاقيات اليوم الكثير.. وقال "إن ما تقوم به كل من قطر وإيطاليا من عمل كبير على هذه الصعد، في هذه الأيام، هو عمل مشترك لتعزيز وتطوير العلاقات القوية القائمة بين البلدين".

وحول الأزمة الخليجية، قال إن إيطاليا تتابعها عن كثب.. داعيا إلى عدم تصعيدها، وضرورة اتباع الطرق الدبلوماسية من أجل حلها.

وعبر سعادته عن قلقه للتأثيرات الإنسانية التي تسببها الأزمة.. مشددا على أن بلاده تسعى لدعم الثقة بين أطراف الأزمة ليواجه الجميع العدو المشترك وهو الإرهاب على المستوى الدولي والإقليمي.. مؤكدا في الوقت ذاته دعم إيطاليا للحوار والتفاهم بين دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية و مذكرة التفاهم التي وقعها البلدان مؤخرا بالدوحة حول مكافحة الإرهاب.

وقال إنه يشاطر سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية الرأي حول أهمية الاعتدال في مواجهة الأزمة.. داعيا إلى احترام القوانين الدولية "لأن ذلك يجعلنا نتجنب التصعيد عبر الطرق الدبلوماسية".

وعما إذا كان سيقوم بزيارة أخرى لدول الحصار بعد دولة قطر، قال إن زيارته الحالية للمنطقة تقتصر على دولة قطر وحدها، لكنه أشار إلى وجود اتصالات هاتفية بينه وبين زملائه في دول الحصار، وأنه قد بعث برسالة واضحة مفادها ضرورة الحوار وإظهار حسن النوايا والاعتدال بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودعم الوساطة والحكمة لصاحب السمو أمير دولة الكويت من أجل التهدئة وعودة الأمور إلى طبيعتها.