تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر (حفظه الله ورعاه)

رسائل الترحيب

.

Dr. Khalid bin Mohamed Al-Attiyah

سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية

نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع

 

 

 


تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله ورعاه)، وباستضافة وتنظيم القوات المسلحة القطرية، يسعدنا أن نلتقي بكم في معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري (ديمدكس)، الحدث البارز على أجندة الأمن والدفاع العالمية.

في ظل المعطيات الدقيقة التي تمر بها المنطقة اليوم ومع تغير طبيعة التحديات والتهديدات بوتيرة متسارعة، أصبحت الحاجة للجاهزية العسكرية أكثر أهمية من أي وقت مضى. فقد ساهم التطور التكنولوجي السريع في القرن الحادي والعشرين بزيادة الطلب على أنظمة الدفاع والأمن الحديثة والتقنيات المتطورة، كما أحدث تغيراً كبيرًا في الاستراتيجية العسكرية دافعاً الدول في جميع أنحاء العالم إلى إعادة تجهيز غير مسبوقة لقواتها المسلحة.

أصبحت القرصنة في مجال الدفاع البحري، على سبيل المثال، ذات تقنية أعلى في الآونة الأخيرة، مما أدى إلى احتمال وقوع العديد من الهجمات السيبرانية التي تعرَض استقرار المياه الدولية للخطر. وللتصدي لهذه التهديدات المعاصرة، برز الأمن السيبراني كمجال جديد يتداخل مع جميع مجالات صناعة الدفاع مشكّلاً جزءاً حيوياً من البنية التحتية للمنظومات العسكرية.

وفي هذا السياق، شهد الإنفاق العالمي في قطاع الدفاع ارتفاعاً قياسياً خلال عام ٢٠١٨  ليصل إلى ٨٧‚١ تريليون دولار أمريكي والتوقعات بنموه بمعدل ثابت بنسبة ٢٪ سنوياً على مدى السنوات الخمس المقبلة. وتكمن أهمية المعارض العسكرية في كونها المنصة الأنسب لعرض آخر المعدات العسكرية والتطورات التقنية أمام القادة وصناع القرار بهدف عقد الصفقات والشراكات التي تساهم في تطوير القدرات العسكرية.

نتطلع للقائكم في هذا الحدث البارز في الدوحة. 

 

 

 

STAFF BRIGADIER (SEA) ABDULBAQI AL ANSARI - DIMDEX CHAIRMAN

العميد الركن (بحري) عبد الباقي صالح الأنصاري

رئيس اللجنة الدائمة لمعرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري (ديمدكس)

 

 


يسعدنا تواجدكم معنا في معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري (ديمدكس) في نسخته السابعة تحت شعار "الحدث الدولي الأبرز لتواصل مختصي الأمن والدفاع البحري".

ستتميز النسخة المقبلة بقدرتها على توفير العديد من الفرص التجارية المهمة والقيّمة للجهات العارضة وذلك من خلال منصّة فعّالة لعرض أحدث تقنيات صناعة الأمن والدفاع البحري ومناقشة آخر مستجداتها مع القادة وصنّاع القرار في هذا المجال.

أصبح ديمدكس اليوم واحداً من أهم الفعاليات على أجندة الدفاع والأمن البحري الدولي، لما يوفره من مميزات ملموسة وفرص للتواصل مع الخبراء لمناقشة آخر التطورات الإقليمية والدولية، بالإضافة إلى عرض أحدث الصناعات والتقنيات والتكنولوجيا الحديثة. وذلك من خلال الفعاليات الرئيسية المصاحبة للمعرض مثل مؤتمر قادة البحريات في الشرق الأوسط وزيارة الوفود الرسمية وعرض السفن الحربية الزائرة.

من المتوقع، أن يشهد ديمدكس ٢٠٢٠، مشاركة على نطاق أوسع من زوّار وجهات عارضة من جميع أنحاء العالم ليغطي رقعة أكبر من حيث مساحة العرض. ونحن على ثقة تامة من أن ديمدكس سيحافظ على مكانته الدولية من خلال استقطاب المزيد من صنّاع القرار وقادة الدفاع مجدداً. كما سنحرص على تقديم تجربة رفيعة المستوى تضمن تحقيق أهداف جميع الجهات المشاركة، كما عهدتم في النسخ السابقة.

يسعدني أن أرحب بكم في ديمدكس، أحد أهم الأحداث على أجندة الأمن والدفاع العالمية، في عام ٢٠٢٠.